حـــي الـــــعـــــامـــــــــــريــــــــة

اهلاً بزورنا الكرام في منتداكم العامر بيكم

مُــلتقى أبنــاء حي العامـــرية ــــــــــــ كــــــــــــــسلا

يحملنا شوقاً إليك وبتنا نموت كل ساعة وثانية من حرقة شوقنا لك يا أجمل بلدة أراها بام عيني رأيتو الجمال ينساب من جبال التاكا ونهر القاش ومن سواقيها كسلا نعم جنة الإشراق فكيف لا فهي تشرق كل يوم وهي تشرق شمسها وتتهادي لنا بأشعة الذهبية وتلاطم جبين جبالها فينعكس علينا في صباحاً ذاهياً فيه نري كل شئ جميل نعم وهي جميلة وعندما تفارقها تحس بأن شوقاً ينتابك نحوها فهي لا تقدر أن تذهب من غير توادعها وحين توادعها تحسو بلوعة فيك فهي دوماً تشرق الشمس منها كسلا وعندما تأتيها غريباً من كل جهات الولايات فهي دوماً حنينة تلتلف حوليها كما تري بأن أهلها كم إناس حناناً وعندما تجمع معهم وتجالسهم تحسو بأنك كنت هنا من قبل من شدة طيبتهم كسلا هي ملاذاً ونعم المنطقة التي تخروا بجمالياتها ونعمها التي هباها الله لها كم كنا حينما نجتمع مع الأصدقاء والأصحاب وتبدأ الرحلة من هنا حينما ويلم الشمل من جديد ونقول باننا سوف نهنذهب إلي توتيل فكم روعة جبال توتيل وهناك تجد المقاهي وحينها نجلس علي أطراف أحجارها الطيبة تحسو فكم أنت شجياً بها وأحببتها من كل قلبك ولا نحسب لنا زمناً عندما نأتيها ولكن الوقت يسارعنا من شدة جمالها المفعمو وعفة جوها وتعامل أهلها تحفك ونناً وراها وتجعلك رجياً لعودتك مرة أخري إليها فيقول المثل ( من شرب من مويت توتيل يرجع تاني ليها ) فهذا المثل لا من بعيد فكم إناس أتو وسقوا من مايها العذب الرقراق وحينما تسدلها علي جبين وجهك تحسو براحة وانتي تسدله لا أبالغ في الكلام بأنه حقيقة بغير الحقيقة لا يقال الكلام فهذا تحديث في كلامي ربما ولكن من يجعل كلامي وهيماً فليأتي ويري بعينه فكم من جمال يتقاربه ويجمعه ونسياً حوله أه فارض التاكا ارض يحدها موطنها

المواضيع الأخيرة

» بلا موضوع
الجمعة ديسمبر 30, 2011 9:05 am من طرف ناصر النصري

» موضوع /////
الثلاثاء فبراير 22, 2011 7:38 pm من طرف ناصر النصري

» لغة البرمجة
الثلاثاء فبراير 22, 2011 6:05 pm من طرف ناصر النصري

»  ما هو البوربوينت
الثلاثاء فبراير 22, 2011 5:30 pm من طرف ناصر النصري

» مورنجا اورفيرا
الخميس فبراير 17, 2011 8:49 am من طرف ناصر النصري

» علــــم الاجتماع
الخميس فبراير 17, 2011 8:45 am من طرف ناصر النصري

» تواريخ الاحداث
الخميس فبراير 17, 2011 8:36 am من طرف ناصر النصري

» التـــخلف ( مشكلة عاوز حل )
الخميس فبراير 17, 2011 8:14 am من طرف ناصر النصري

» الإمام الحسن البصري
الجمعة فبراير 04, 2011 2:31 pm من طرف ناصر النصري

التبادل الاعلاني


    اثر الانفصال الشمال عن الجنوب علي القارة الافريقيه

    شاطر
    avatar
    ناصر النصري
    Admin

    عدد المساهمات : 27
    نقاط : 66
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/12/2010
    العمر : 32
    الموقع : كسلا

    اثر الانفصال الشمال عن الجنوب علي القارة الافريقيه

    مُساهمة من طرف ناصر النصري في الخميس ديسمبر 30, 2010 7:08 pm

    تبقت شهور قليلة لانتهاء الفترة الانتقالية التي نصت عليها اتفاقية السلام الشاملة, وقد يختار جنوب السودان الانفصال غير أننا نرجح أن المخاطر التي تترتب على انفصال الجنوب وتضر بمصالحه ومصالح شمال السودان والمصالح المشتركة مخاطر كثيرة, وسيفقد نصيبه في البنيات الأساسية القائمة في الشمال والتي هي في ظل السودان الموحد ثروة مشتركة لكل القوميات والكيانات, وهذا يلقي على عاتقه مهمة إنشاء بنياته الأساسية. كما أن الجنوب دولة مغلقة لا منفذ لها إلى البحار وسلبيات هذا الوضع عديدة وذلك من وجهات النظر الاقتصادية والحضارية. وبالرغم من أن قانون البحار قد خفف من هذه السلبيات بأن كفل للدول المغلقة حقوقاً تساعد على تجارة الترانزيت وتسهل الوصول إلى أعالي البحار عن طريق الدول المجاورة. كذلك يفتقر الجنوب ولو جزئياً إلى السوق المحلي لتسويق منتجاته الزراعية والغابية والحيوانية.
    البترول الذي يعتمد عليه الجنوب حالياً قد ينضب خلال عقد بعد عام2011م ومن ثم فإن بعد النظر والتخطيط السليم يوجبان أن لا يرهن مستقبل الجنوب منفصلاً عن الشمال على عائدات البترول.
    إن الأضرار التي تلحق بالشمال إذا انفصل الجنوب لا تقل خطورة عن الاضرار التي تلحق بالجنوب, فهناك صراع دائم وحروب حولية تقع بين القبائل العربية والأفريقية على حدود ولايات كردفان ودارفور وبحر الغزال وأعالي النيل بسبب المراعي, فاذا حدث انفصال الجنوب فلن يكون للقبائل الشمالية حق قانوني في المراعي الموجودة في الجنوب, وتفقد الآلية القومية لتسوية المنازعات حول المراعي مما يؤثر تأثيرا كبيرا على القبائل العربية ويعطي اسبابا لحروب قد لا تكون قبلية فحسب.
    كما يفقد شمال السودان الدور الكبير الذي يلعبه في تطوير مشاريع اعالي النيل المائية التي يتوقع أن تزيد من تدفق المياه في نهر النيل على عدد من المشاريع.
    ويفقد الشمال السوق الجنوبية لتسويق منتجاته ولن يكون بوسع الشمال المنافسة في سوق الجنوب التي سوف تفتح على مصراعيها لشرق افريقيا والعالم.
    لهذا لا بد من الوحدة مع اهتمام المراقبين وتركيزهم على مصدر البترول تبقى هناك مسائل شائكة أخرى يتعين النظر فيها, مثل الديون الباهظة على السودان الموحد والاتفاقيات الدولية.
    فما هو مصير العملة، هل يستبدل الجنوب العملة السودانية بعملة جنوبية, وما هي الآثار الاقتصادية المترتبة على تغيير العملة بالنسبة للشمال, ويجب أن لا ننسى التجربة الاريترية الاثيوبية في هذا الشأن, فقد كان من بين أسباب الحرب بين البلدين مسألة تغيير العملة الإثيوبية. والسؤال الذي يطرح نفسه: هل يحقق الانفصال الاستقرار للجنوب والشمال؟ ويتضح جلياً أن مشاكل الانفصال أعتى وأصعب على الحل من مشكلة الجنوب في اطار الوحدة والتنوع، كما أن تكلفة الانفصال أكبر من تكلفة النزاع المسلح، وهذا ما أكده عدد من المراقبين.
    أضرار مشتركة
    الأضرار التي تلحق بالمصالح المشتركة للجنوب والشمال لا تقل خطورة عن ما سلف ذكره من أضرار تلحق بالإقليمين.. فسيعوق انفصال الجنوب الاستغلال الأمثل لحقول البترول المشتركة بين الشمال الجنوب، كما لابد ان تثور بطريقة حادة مسألة البترول الذي تم استخراجه، من يتكفل بدفع النفقات وما هو مصير اتفاقيات التنقيب التي ابرمت مع شركات البترول؟؟ واسئلة أخرى تتداعى من هذا القبيل وغيره، ويعتمد الجنوب بعد ابرام اتفاقية السلام الشامل اعتمادا يكاد يكون كليا على نصيبه من عائدات البترول, والبترول يصدر للخارج بعد تصفيته في الشمال وترحيله الى بورتسودان بانابيب تجري في الشمال، ومن ثم فلابد ان يتفق مع الشمال في اقتسام هذه العائدات, او بمعنى آخر أن يتنازل عن شيء من عائدات البترول للشمال.
    وثمة أمر آخر هو إعادة النظر في العلاقة التعاقدية مع الدول التي تشارك في صناعة البترول في السودان (ماليزيا والهند والصين), وفضلا عما تقدم فان استخراج البترول يثير قضايا بيئية مهمة يجب معالجتها بين الشمال والجنوب سلميا وبالاتفاق

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 11:16 pm