حـــي الـــــعـــــامـــــــــــريــــــــة

اهلاً بزورنا الكرام في منتداكم العامر بيكم
حـــي الـــــعـــــامـــــــــــريــــــــة

مُــلتقى أبنــاء حي العامـــرية ــــــــــــ كــــــــــــــسلا

يحملنا شوقاً إليك وبتنا نموت كل ساعة وثانية من حرقة شوقنا لك يا أجمل بلدة أراها بام عيني رأيتو الجمال ينساب من جبال التاكا ونهر القاش ومن سواقيها كسلا نعم جنة الإشراق فكيف لا فهي تشرق كل يوم وهي تشرق شمسها وتتهادي لنا بأشعة الذهبية وتلاطم جبين جبالها فينعكس علينا في صباحاً ذاهياً فيه نري كل شئ جميل نعم وهي جميلة وعندما تفارقها تحس بأن شوقاً ينتابك نحوها فهي لا تقدر أن تذهب من غير توادعها وحين توادعها تحسو بلوعة فيك فهي دوماً تشرق الشمس منها كسلا وعندما تأتيها غريباً من كل جهات الولايات فهي دوماً حنينة تلتلف حوليها كما تري بأن أهلها كم إناس حناناً وعندما تجمع معهم وتجالسهم تحسو بأنك كنت هنا من قبل من شدة طيبتهم كسلا هي ملاذاً ونعم المنطقة التي تخروا بجمالياتها ونعمها التي هباها الله لها كم كنا حينما نجتمع مع الأصدقاء والأصحاب وتبدأ الرحلة من هنا حينما ويلم الشمل من جديد ونقول باننا سوف نهنذهب إلي توتيل فكم روعة جبال توتيل وهناك تجد المقاهي وحينها نجلس علي أطراف أحجارها الطيبة تحسو فكم أنت شجياً بها وأحببتها من كل قلبك ولا نحسب لنا زمناً عندما نأتيها ولكن الوقت يسارعنا من شدة جمالها المفعمو وعفة جوها وتعامل أهلها تحفك ونناً وراها وتجعلك رجياً لعودتك مرة أخري إليها فيقول المثل ( من شرب من مويت توتيل يرجع تاني ليها ) فهذا المثل لا من بعيد فكم إناس أتو وسقوا من مايها العذب الرقراق وحينما تسدلها علي جبين وجهك تحسو براحة وانتي تسدله لا أبالغ في الكلام بأنه حقيقة بغير الحقيقة لا يقال الكلام فهذا تحديث في كلامي ربما ولكن من يجعل كلامي وهيماً فليأتي ويري بعينه فكم من جمال يتقاربه ويجمعه ونسياً حوله أه فارض التاكا ارض يحدها موطنها

المواضيع الأخيرة

» بلا موضوع
الجمعة ديسمبر 30, 2011 10:05 pm من طرف ناصر النصري

» موضوع /////
الأربعاء فبراير 23, 2011 8:38 am من طرف ناصر النصري

» لغة البرمجة
الأربعاء فبراير 23, 2011 7:05 am من طرف ناصر النصري

»  ما هو البوربوينت
الأربعاء فبراير 23, 2011 6:30 am من طرف ناصر النصري

» مورنجا اورفيرا
الخميس فبراير 17, 2011 9:49 pm من طرف ناصر النصري

» علــــم الاجتماع
الخميس فبراير 17, 2011 9:45 pm من طرف ناصر النصري

» تواريخ الاحداث
الخميس فبراير 17, 2011 9:36 pm من طرف ناصر النصري

» التـــخلف ( مشكلة عاوز حل )
الخميس فبراير 17, 2011 9:14 pm من طرف ناصر النصري

» الإمام الحسن البصري
السبت فبراير 05, 2011 3:31 am من طرف ناصر النصري

التبادل الاعلاني

    مورنجا اورفيرا

    شاطر

    ناصر النصري
    Admin

    عدد المساهمات: 27
    نقاط: 66
    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 19/12/2010
    العمر: 29
    الموقع: كسلا

    مورنجا اورفيرا

    مُساهمة من طرف ناصر النصري في الخميس فبراير 17, 2011 9:29 pm

    مورنجا اورفيرا





    الكويت 13- 8 (كونا) – ( المورينجا ) أو كما يطلق عليها في بعض دول العالم

    ( شجرة الرحمة ) أو ( شجرة الحياة ) نظرا لأهميتها ألاقتصاديه تستطيع البيئة الكويتية من احتضانها رغم ما تتميز به البيئة من حرارة وجفاف في فصل الصيف ويصف المهندس الزراعي غانم السند في لقاء مع وكالة الإنباء الكويتية (كونا) المورينجا بالشجرة العجيبة ذات الخصائص البيئية الفريدة أنها الجنس الوحيد الذي يتبع العائلة النباتية ( مورينغ أكسيا ) التي تشبه الاكاسيات في شكلها وتعتبر الهند هي الموطن الأصلي لها إلا أنها انتشرت في كل أنحاء العالم في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية من قارة أفريقيا وأجزاء واسعة من قارة آسيا كما لها انتشار محدود في منطقتنا العربية.

    وقال أن المورينجا شجرة سريعة النمو دائمة الخضرة حتي في موسم الجفاف فهي نبات محب للحرارة الشمس وتجود في المناطق الجافة والحارة وقد يصل طولها حوالي 12 متراً عند النضج ولها جذور عميقة.

    وأضاف أن أوراقها ذات لون اخضر باهت سرعان ما يزدهر ويزداد نضرة عند النضج وهي ذات أزهار لها كريمي عطرة الرائحة إما البذور الزيتية فهي مجنحة ذات شكل مثلث سوداء اللون وثمار المورينجا عبارة عن جراب طويل رقيق تصطف بداخلة البذور

    وأكد أن الأشجار المورينجا القدرة علي النمو حتي في أكثر الأراضي فقراً وغير الخصبة كما ا احتياجاتها المائية قليلة مقارنة بالأشجار الاخري.

    وعن الأهمية الاقتصادية لشجرة المورينجا واستخداماتها قال المهندس السند ان أوراقها غنية المحتوي من ( البيتاكاروتين ) و ( فيتامين أ و ج ) والحديد والبروتين والبوتاسيوم والفسفور وهي تشكل غذاء متكاملاً في بعض مناطق أفريقيا سواء طازجة أو طهيها كما يستخدم مسحوق الأوراق تستخدم بعد تجفيفها كتوابل تضاف للوجبات الغذائية . وأضاف أن الأوراق تستخدم أيضا كمكمل غذائي لمصابي مرض نقص المناعة في بعض بلدان أفريقيا وذلك لما تحويه من نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن كما أثبتت التجارب أن إضافة أوراق المورينجا إلي غذاء النساء المرضعات أدي إلي زيادة إدرار الحليب لديهن وقد ذكر أيضاً أن عصير الأوراق يخفض ضغط الدم العالي وهو فعال في إدرار البول.

    -قال المهندس السند أن سيقان المرينجا تستخدم كحطب وقود في المجتمعات الريفية وينتج اللحاء مادة صمغية تستخدم في بعض الصناعات الدوائية وتستخدم أيضاً في علاج الإسهال أما جذور المورينجا فهي علاج للروماتيزم في بعض المناطق ومن استخدامات الشجرة أيضاً أنها تزرع كمصدات رياح وفي عمل الاسيجة الحية وكدعامات ومظلة للنباتات المتسلقة .

    وعن استخدام البذور قال أنها تعتبر الجزء الأهم في هذه الشجرة حيث تتعدد استخداماتها ومنها في مقاومة البكتريا المسببة للأمراض الجلدية كما تستخدم كمنشط جنسي وتحتوي البذور علي ما يقدر بنحو 35 بالمئة من مكوناتها زيت حلو المذاق غير لزج يستخدم في أغراض الطبخ إضافة إلي كونه زيت هام في صناعة بعض العطور وكريمات العناية بالشعر وكمصدر للطاقة والوقود الحيوي .

    وأفاد أن استخلاص الزيت من البذور يتم بعد تحميصها وجرشها ثم غليها في الماء حيث يطفو الزيت فوق سطح الماء ويتم تجميعه أما ما تبقي من البذور فيستخدم كمخصب للتربة ومن أهم استخداماتها تنقية المياه عن طريق إضافته لخزانات المياه وذلك لما له من خاصية تجميع وترسيب الشوائب الصلبة العالقة بالمياه بما يشبه المصيدة فيعمل علي تنقية المياه من الشوائب ومن البكتريا في أن واحد .

    ويقارن المهندس السند المحتويات الغذائية للمورينجا ببعض المصادر الغذائية الاخري بالقول أنها تحتوي سبعة أضعاف فيتامين ( ج ) الموجود في البرتقال وثلاثة أضعاف محتوي الموز من البوتاسيوم وأربعة أضعاف ما يحتوي الحليب من الكالسيوم وأربعة إضعاف محتوي الجزر من فيتامين ( أ ) وضعفي محتوي الحليب من البروتين .

    وختم بالقول أن للهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية الفضل في داخل شجرة المورينجا كنبات جديد علي البيئة المحلية الكويتية وذلك استشعار من الهيئة لدورها الرائد ومسؤوليتها المتعاظمة تجاه كل ما يتعلق بالتطور في المجال الزراعي ولمواكبة كل جديد في هذا المجال مضيفاً أن الهيئة قامت بزارعة شجرة المورينجا بنجاح في عدد من المشاتل التابعة لها تمهيداً للعمل في البيئة الخارجية ( النهاية ) م ف / ن اكونا 131436 جمت اغو 9 . lol! lol! lol! lol! lol!

    ناصر النصري
    Admin

    عدد المساهمات: 27
    نقاط: 66
    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 19/12/2010
    العمر: 29
    الموقع: كسلا

    رد: مورنجا اورفيرا

    مُساهمة من طرف ناصر النصري في الخميس فبراير 17, 2011 9:49 pm



    الشجرة المعجزة




    المنطقة العربية من شرقها إلي غربها من اكبر الصحاري في العالم .. ومع هذه الظروف البيئية الصعبة فان زراعة الصحراء بزراعات تتحمل الظروف البيئية القاسية وفي الوقت نفسه ناجعة علي المستويات الطبية والعلمية والاقتصادية والغذائية هو أمر ينقصنا عربياً " ولعل شجرة المورينجا moringaوالتي يطلق عليها " غصن ألبان " هي من أنجع الأشجار التي يمكن أن تزرع في الأراضي القاحلة والحارة حيث تتحمل الجفاف والملوحة وتمتاز بسرعة النمو , حيث يصل ارتفاعها إلي أكثر من مترين في اقل من شهرين من ثلاثة أمتار في اقل من عشرة أشهر من زراعة البذور وقد يصل ارتفاعها إلي ما بين 9 و12 متراً خلال ثلاثة سنوات .. لكن لماذا يطلق علي الشجرة المعجزة . ولماذا تستحق هذا الاسم ؟! وماذا عن فوائدها الطبية والغذائية والاقتصادية ؟ .

    يقول الدكتور علي عبد أللاه بخيت الباحث بمركز بحوث الصحراء عن قيمة هذه الشجرة . تحتوي عائلة المورينجا علي 14 صنفاً من أصناف المورينجا المختلفة وأشهرها moringa oleifera, ولها عدة أسماء حول العالم , فيما يطلق عليها في بعض المواقع الغربية اسم شجرة الحياة أو شجرة المعجزة لأنها تحمل جوانب إنسانية عديدة للفقراء لما يمكن أن تمثله من مصدر غذائي مكمل لهم ولا سيما أنها تنمو برياً و تشر في بلاد عديدة من قارتي آسيا وأفريقيا وخاصة في أثيوبيا وكينيا والسودان وشمال الهند وباكستان . ويطلق علي شجرة المورينجا من صنف ( moringa peregrine ) اسم شجرة ألبان وتنتشر في مصر وقد تغني بها الشعراء ونالت اهتمام العديد من الباحثين . وتساعد هذا الشجرة علي علاج انيمياءالدم وأمراض القلب والمخ والأعصاب والسرطان ، إلي جانب مفعولها في الوقاية من الإصابة بفقدان البصر الناتج من نقص فيتامين ( أ ).

    من جهة ثانية فقد اجمع عدد من الأطباء علي القيمة الفعالة للشجرة في علاج أمراض التهاب المثانة والبروستاتا والسيلان والزهري والحمى الصفراء والروماتيزم ، ويجري العمل حالياً علي التوسع بزراعتها في مصر وعدة مناطق اجري من العالم ، حيث تم التوصل إلي وجودها بأحدي المناطق الجبلية الوعرة بالقرب من مدينة سفاجا بالبحر الأحمر ووصل عددها إلي عشر أشجار فقط .. حيث قام مركز بحوث الصحراء بقيادة الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الجليل رئيس المركز بإرسال " قرون " هذه الأشجار المحتوية علي تقاوي إنتاج ،، شجرة الحياة،،الصحاري المصرية للجينات النباتية بالشيخ زويد لإجراء عمليات ،، الأقلمة ،، بهدف التوسع في زراعتها ، خاصة في محافظة شمال سيناء وإنتاج شتلات كثيرة منها بأسعار تصل إلي 100 جنيه للشتلة حيث تمت زراعة مساحة حوالي فدان ويجري التوسع في المساحة المزروعة من تلك الأشجار .

    الأهمية الاقتصادية لشجرة المورينجا :-

    تتميز شجرة الموريجنا بأنه يمكن الاستفادة من كل أجزائها حيث يمكن أن تؤكل الأوراق leavesإما طازجة أو مطبوخة مثل السبانخ ، كما يمكن أن تجفف وتطحن في صورة مسحوق يمكن إضافته إلي الصلصات أو الشوربة .

    كما يمكن الاستفادة من القرون pods وهي خضراء ، ويمكن أن تؤكل كاملة وعندما تجف يمكن أن تستخدم البذور المتكونة في الأكل كالبسلة والحمص أو المكسرات .

    ويصف الدكتور عبد أللاه علي قيمة شجرة المورينجا بقوله : بالنسبة للإزهار والتي تظهر خلال ثمانية شهور من الإنبات فيمكن أن تؤكل بعد إجراء عملية التخمير وهي تشبه في طعمها وقومها عيش الغراب وتتميز بارتفاع محتواها

    من الكالسيوم والبوتاسيوم ، وعندما تنضب القرون وتصبح بنية اللون يمكن إزالة البذور وكسبها لاستخراج الزيت عالي الجودة ويشبه في هذه الحالة زيت الزيتون لارتفاع محتواه من حامض الفوليك ( 73 % ) ، حيث تحتوي البذور علي حوالي 40 % من الزيت والذي يمكن استخدامه في عمليات الطبخ أو التشحيم أو صناعة الصابون وقد استخدمه الرومان واليونانيون وقدماء المصريين في حماية الجلد كما استخدمه الأوربيون في القرن التاسع عشر للغرض نفسه .

    كما يمكن الاستفادة من مخلفات كبس بذور المورينجا عند استخلاص الزيت في إجراء عملية تروي المياه كبديل لاستخدام مادة ،، الشبة ،، كمادة مجمعة للشوائب والبكتريا الموجودة بالماء وترسيبها وكذلك استخدامها في ترويق عصير قصب السكر كما يمكن استخدام مخلفات أشجار المورينجا في صناعة كل من الورق والأخشاب .

    القيمة الغذائية لشجرة المورينجا :-

    من جهة ثانية يتحدث الدكتور عبد أللاه عن القيمة الغذائية لشجرة المورينجا بقوله : ،، نجد أن القيمة الغذائية العالية لشجرة المورينجا تتمثل في الوراق والتي تعتبر مصدراً ممتازاً لفيتامين ( أ ) والذي يعادل في كميته أربعة أمثال ما يحتويه الجزر ، كما أن الوراق الطازجة تعتبر غنية في محتواها من فيتامين ( ج) حيث يعادل في كميته سبعة أمثال ما يحتويه البرتقال وهي أيضا مصدر جيد لفيتامين ( ب ) والعناصر المعدنية خاصة الكالسيوم ( أربعة أمثال ما يحتويه اللبن ) كما يعادل ما تحتويه من البروتين ضعف ما يحتويه أوراق اللبن ، أما محتواها من البوتاسيوم فهو ثلاثة أمثال ما يحتويه الموز , كما تتميز أوراق المورينجا باحتوائها بالأنيميا في الفلبين .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 25, 2014 8:18 am